الشرموطة امي جلخت في فمها وطلبت تتناك من كسها تاني اجيب لبن منين

ولاحظت بتحط أيديها جوه صدرها وحاسس بحركه نقفيش فى بزازها والسرير بيتهز بينا أنا وهى وأختى وسمعت نفسى الصوت الواطى ومش واضح وفجأه راحت قايمه وشدت الجلابيه من على جسمها وقلعتها وعملت نفسها هتقوم تغيرها من الدولاب وقامت من على السرير وطيازها بتضرب فلقيها ببعض من كبرهم ووسع الفلق بينهم ومن شده هيجانى مبقتش قادر على الصبر وحبيت أعرفها أنا صحيت روحت متقلب من نومتى وقلتلها أماى رايحه فين ردت عليا كأنها أتفجأت بصحيانى تقلى أنت صاحى ياسيد ورجعت بسرعه للسرير من غير ما توصل للدولاب تلبس جلابيتها وقلتلى كنت رايحه أجيب ملايه نتغطى بيها وشوبه وقلتلى سيد تعال نام من الحرف علشان أنيم أختك من جوه وهكون أنا اللى فى الوسط بينك وبين اختك جنبك أحسن تتقلب وأنت نايم عليها تفطسها وفعلا خرجت للحرف وحاولت أنام ومبقتش عارف أنام وأنا عارف أمى من غير لباس ولا سنتيان وبقيت خايف أتلزق فيها فى طيازها أو أمسكها من بزتها وفقدت الأمل وروحت فى النوم فعلا ونمت ولاكن صحيت على حاجه دافيه قوى وسخنه وخدانى بكل وسطى جواها ومسك زبرى بتحاول تدخله من شىء مليان ميه سخنه وملزقه وكأنى ملفوف بشىء غريب عباره عن لحم طرى فتحت عينى لقيت أمى وخدانى ورفعانى فوق وسطها وبين وراكها بتحاول تدخل زبرى فى كسها الغرقان ومبلول ومش عارفه تظبط زبرى فى كسها ومجرد صحيت لقيت زبرى راح محمبط وقايم زى الحديد وأمى لقيت زبرى حمبط ووقف فى أيديها كده فرجحت من وراكها قوى وراحت مزحلق بكسها وهى فكرانى لسه نايم ولما شعرت بسخونه كسها تمسك بيها ودخلت أكتر بين وراكها وفى ثوانى كنت أعتدلت على أعتدال فوقيها أنيكها وقلتها أماى مش سمعتش منها كلام لقيت مصمص فى شفايفى وكسه بيسحب زبرى للداخل وحسيت بعوم فوق بحر من عرض بطنها ووسع كسها اللى غرقان ميه سخنه وأحتضنتى بشده حتى لايفلا زبرى الصغر من ضخامه ووسع كسها وفعلا لم تتركنى حتى بدأ اللبن ينزل فى كسها وحست بيه وبسخونته أبعدت زبرى بأيديها وخرجته من كسها وهيه بتقول يخربيت أبوك أنت نزلت فيا وفى كسى أنا مش عامله حسابى أحسن أحمل منك وتبقى نصيبه وفضيحه ياخول وأنزلتنى من فوقيها بشخطه بعصبيه وقومتنى من فوقيها وزبرى بينقط بقيه اللبن على بطنها ووراكها !!
ولما شعرت بسخونه كسها تمسكت بيها وبجسمها قوى ودخلت أكتر بين وراكها وفى ثوانى كنت أعتدلت على أعتدال فوقيها أنيكها وقلتلها بحبك ياأماى مسمعتش منها أى كلام لقيت مصمص فى شفايفى من شفايفها العريضه وحسيت بكسها بيسحب زبرى وبيزحلقو جوه قوى للداخل وحسيت بعوم فوق بحر طرى من اللحم الناعم الجميل من عرض بطنها ووسع كسها كسها اللى غرقان ميه سخنه وأحتضنتى بشده بين وراكها اللى كتفتنى بيهم حتى لايفلت زبرى الصغير من ضخامه ووسع كسها وفعلا لم تتركنى حتى بدأ اللبن ينزل فى كسها وحست أمى أعتدال بيه وبسخونته لقتها بسرعه أبعدت زبرى بأيديها وأخرجته من كسها وهيه بتقول يخربيت أبوك أنت نزلت فيا وفى كسى أنا مش عامله حسابى أحسن أحمل منك وتبقى نصيبه وفضيحه ياخول وأنزلتنى من فوقيها بشخطه بعصبيه وقومتنى من فوقيها وزبرى لسه بينقط بقيه اللبن على بطنها ووراكها وقمت من فوقيها وأنا جسمى بيترعش مش عارف أتمالك نفسى ولقيت أعتدال أمى بتقوم من على السرير جرى مسرعه ورايحه على الدولاب تجيب فوطه ورجعت على السرير من غير كسوف منى ولا عمله ليا وجود ولا حساب وراحت نيمه على ظهرها وفاتحه رجليها على أخرهم وبتفتح فى كسها وبتدخل الفوطه جواها وبتحاول تمسح لبنى من جوه كسها وهيه مازالت بتشتمنى وتقلى يابن الشرموطه هتفضحنى وهيقتلونا أنا وأنت ياخول يابن الكلب أعمل أيه لو حصل وحملت منك وأبوك مسافر كنت قلت حبلت منه وأثناء ما هيه بتشتمنى سمعنا صوت باب الأوضه بيتنقرعليه نقره خفيف وسمعت صوت مرات عمى بتقلى أفتح ياسيد أفتحى ياأعتدال لقيت أمى أتفزعت وقلتلى أعمل نفسك نايم متردش على مرات عمك وراحت لمه نفسها وغطت جسمها ولبست جلابيتها وقامت أمى فتحت باب الأوضه لمرات عمى وهيه واضح عليها الأرتباك ونحكشت شعرها وهلق جسمها من النياكه ودخلت مرات عمى وهيه بتضحك وبتقلها أيه ياأعتدال كنت بتشتمى الواد سيد ليه وراحت بصت عليا وأنا عامل نايم قلتلى أيه ياواد بصط أمك ياخول ولا لأ مالك ياواد رايح زى الميت أيه أمك هدت حيلك ومصتك خليتك همدت ونمت مش قادر تصلب نفسك ولا طولك ورقعت ضحكه عاليه قوى وأول مره ألاقى أمى بتشخط فى مرات عمى وتقلها أيه ياخديجه هيه نقصاكى ولا أيه أنت بتتمسخرى عليا ولا أيه ردت مرات عمى قلتلها أنتى عارفه أنتى صديقتى الوحيده اللى فى البيت ده وأنا وأنتى ستر وغطا على بعض ومبخبيش عنك أيه حاجه حتى كل أسرارى معاكى عليا قليلى مالك ياأعتدال مضايقه ليه ومن أيه أنا عارفه اللى حصل بينك وبين أبنك سيد وواضح على وشك وشعرك المنحكش فيه أيه عرفينى سكتت أمى وراحت رايحه على السرير وقعدت وسكتت وسرحت شويه قربت منها مرات عمى خديجه وكررت سؤالها مالك ياأم سيد فيه أيه لقيت أمى خفضت من صوتها ووطته خالص حتى أننى سمعت كلامها بصعوبه قلتلها غلطت غلطه عمرى ياخديجه وخايفه ومش عارف أيه اللى ممكن يحصل وراحت حكيالها وقلتلها أنا الأيام ده لسه مخلصه العاده الشهريه تقصد الدوره وفى أيام التبويض ومهيأه للحمل ضحكت مرات عمى وأتكلمت بصوت طبيعى لاعالى ولا واطى قلتلها الواد قدر حقيقى عليكى وقدر يخليكى توافقى يركبك حقيقى وينيكك ياأعتدال قليلى عرفينى ردت أعتدال قلتلها أسكتى بقى أنا فى نصيبه دلوقتى لو حصل حمل ردت مرات عمى قلتلها لا نصيبه ولا حاجه أنا عندى الحل ومتخفيش هقلك تعملى أيه أطمنى خالص أنا هروح أوضتى وهرجعلك تانى بسرعه وفعلآ خرجت ولم تتأخر أكتر من خمس دقايق ورجعت ومعاها حبايه أصبرين ريفو وقلتلها نامى على ضهرك وأفتحيلى وراكك قوى وبدون ما تسألها أمى أعتدال عن السبب نامت على ظهرها وفتحت وراكها ودخلت مرات عمى الأصبرين فى داخل كس أعتدال من الداخل فى عمق كسها وهيه بتضحك وبتقول لأمى ياااااااااه معقوله الواد هوه اللى ورم كسك كده يا أعتدال ده شفايف كسك مورمه قوى يابختك لقيت اللى يبردلك كسك يالبوه وقلبو القاعده لهزار وضحك وحسيت أمى أرتاحت لما مرات عمى طمنتها مش هيحصل حمل بعد ما لبستها الأصبرين فى كسها قامت مرات عمى وقالت لأمى هروح أنا أوضتى والصبح أبقى أحكيلى يالبوه اللى عمله سيد فيكى وفى كسك وكملى بقى مع أبنك بس حاسبى على الواد لسه صغير وممكن يموت فوق كسك ياشرموطه ردت أمى عليها وقلتلها شكلك هايجه على الواد وعوزاه يركبك ياخديجه يبردلك كسك يالبوه ردت خديجه قلتلها كفايه عليه كسك ياشرموطه هو أنتى هتخلى فى الواد صحه ولا حيل ولا لبن يامتناكه بخربيت كسك يامره أنتى شفايف كسك مورمه دليل على أنتى هريتى الواد فوقيك وراحت قايمه وهى رايحه على الباب ندهت عليا وقلتلى قوم ياسيد أركب أمك الشرموطه خليها تبرد المتناكه وبصتلها راحت قايله لأعتدال ياريت الواد يحبلك وينفخلك بطنك علشان تهدى وتبردى وخرجت وقامت أعتدال قفلت باب الأوضه وراها وقربت منى قلتلى ياواد أنت نمت سكت وعملت نفسى نايم قلتلى قوم ياواد علشان تستحم مش هينفع تنام كده ألا لما تستحم وهزتنى من جسمى وقمت ولما قمت لقيتها مصدره نفسها قدامى وجسمها وبتقلى قوم يلا وراحت وخدانى بين أحضانها وقلتلى أوعى فيه حد تحكيله على اللى حصل بينى وبينك وراحت مطلعه بزتها وقلتلى ناولنى أختك أرضعها من جنبك أحسن حسه ببزتى بتخر ومنزله لبن كتير ومش عارف أيه السبب مغرقه الجلابيه وفعلا ببص لقيت جلابيتها من عند بزتها مبلوله وعليها بقعه بيضه كبيره حوالين الحلمه أتعدلت أجيب أختى لقيتها قلتلى خلاص سيبها لما تصحى بأتعدل تانى لقيتها مقربه بزتها منى قوى وبتقلى حاول تشترى من الصيدليه حاجه أسمها عازل طبى مانع للحمل وده للرجاله بس لما تروح تشتريه أشتريه من المركز بعيد علشان محدش هيعرفك هناك ولا حد هيسألك هتشتريه ليه ولمين وهيه بتكلمنى لقيتها بتمسك حلمه بزتها ويدوب مسكتها حتى من غير ما تدوس عليها ولقيت نافوره لبن أندفعت من بزتها ولقيتها بتقلى ألحقنى ياسيد بزتى أحححححححححح مصها ياسيد قوى وراحت موجها ليه حلمتها بدفعه شديده فى بقى وهى بتقلى عضها قوى بين سنانك ياسيد قوى ويدوب دخلت بزتها فى بقى ولقيت بقى أتملى لبن سخن وطعمه جميل وانا برضع منها فجأتنى برفع جلابيتها حتى فوق وسطها عند سوتها وبطنها وباعدت بين وراكها وأمسكتنى من زبرى تدعك فيه ومجرد قربت أيدى من شفرات كسها حسيت بميتها الكتيره الملزقه الساخنه تملأ بين وراكها وسامع منها كلام وهمس مش فاهم منها غير أححححح براحه على كس وفى ثوانى راحت قايمه ونيمه على وشها ووطت قوى ومن توطيتها ومنظر تباعد فلقتين طيازها كدت يغمى عليا منه وسعهم وغمق ما بينهم من ظلام من بعد خرم طيازها للداخل من بروز طيازها للوراء وأيقنت أننى لابد من ركوبها بعنف حتى تشعر بزبرى فيها وبفشختى لكسها وفعلآ ركبت عليها ولم أشعر بنفسى غير وأنا من شده هيجانى بلسوعها على طيازها الكبيره وبمعركه نيك شديده مع كسها وتوطيتها وتمرجحت رايح جاى على فلقات طيازها بزبرى داخل وخارج فى عمق كسها حتى أننى سمعتها بتصوت وبتصرخ وبتقلى خلاص يابن الكلب أنزل مش قادره أحححح أوووف كسى ياسيد نزل لبنك يلا وفعلآ أنفجر وزبرى بميته السخنه اللزجه فى كسها وأذا بأشعر بكسها ينقبض عده قبضات على زبرى كأنها بتحلب زبرى فى كسها ولم تتركنى من النزول من على طيازها حتى شعرت أننى صفيت كل لبنى فى كسها ولم تتركنى حتى شعرت بحركه غير طبيعيه على السرير فكانت أختى الصغيره صحيت من نومها وبدأت تتحرك وتبكى عوزه ترضع من بزتها التى قد أمتلأت بلبنها المدر من شعورها بالنيك وكسها الذى تشبع من لبنى وعلى الفور قمت من على فلق طيازها وتركتها !! تعتدل لأختى حتى ترضعها وأثناء رضاعتها لأختى ندهتلى وقلتلى هات حنقكك أبوسك ونبهت عليا أقوم أستحمى قبل ما يصحو ما فى البيت وفعلا عملت ما طلبت منى أمى أعتدال
ولم تتركنى من النزول من على طيازها حتى شعرت أننى صفيت